>> content
 الصفحة العربيةlogo      
  beirut.indymedia.org   إرسال المقال      الأخبار 
 
 
          

الملف الفلسطيني رهين التطورات الآنية

from عادل العلي - 14.12.2005 09:01

لا شك أن الفلسطينيين في لبنان يتاثرون بالعوامل الداخلية للبنانية بشكل كبير اذ ان لكل حدث يحصل في لبنان مفاعيله على وضع المخيمات الفلسطينية ,بالاضافة الى استخدام القوى السياسية اللبنانية لقضية اللاجئين الفلسطينيين كورقة ضغط داخلية ومادة اعلامية بوجه اي مشكلة او ازمة داخلية او خارجية تواجهها .

مقالات أخرى حول موضوع حق العمل للفلسطينيين:
قراءات حول قانون العمل
مواقف بعض القيادات في المخيمات الفلسطينية
من هو الرابح الحقيقي؟
مجزرة صبرا وشاتيلا... الجرح النازف


لا شك أن الفلسطينيين في لبنان يتأثرون بالعوامل الداخلية اللبنانية بشكل كبير إذ أن لكل حدث يحصل في لبنان مفاعيله على وضع المخيمات الفلسطينية، بالإضافة إلى استخدام القوى السياسية اللبنانية لقضية اللاجئين الفلسطينيين كورقة ضغط داخلية ومادة إعلامية بوجه أي مشكلة أو أزمة داخلية أو خارجية تواجهها. و عادة ما كان الفلسطينيون يتعرضون لضغوط هائلة من قبل السلطات والقوى السياسية اللبنانية فالفلسطينيون ممنوعون من مزاولة أكثر من 75 مهنة و حرفة و ذلك بحجة تخوف اللبنانيين من التوطين علما بان الفلسطينيين أنفسهم يرفضون التوطين ولا يريدون بديلا عن فلسطين وهم يعتبرون أنفسهم ضيوف مؤقتين في لبنان ويطالبون السلطات اللبنانية بمعاملتهم معاملة إنسانية و تحسين ظروفهم المعيشية، ومن هنا يمكن لأي مراقب ملاحظة طريقة تعامل السلطات اللبنانية مع الفلسطينيين فالفلسطينيون يعتبرون اقل درجة من الأجانب، فضلا عن الصورة التي شكلها الإعلام اللبناني عن الفلسطينيين و مخيماتهم، حيث يتصور كثير من اللبنانيين أن مخيمات البؤس هذه هي عبارة عن بؤر أمنية يعيش فيها مجرمين و خارجين عن القانون، هذه الصورة التي تشكلت من قبل كثير من القوى السياسية التي ما زالت حتى يومنا هذا تحتفظ بحالة العداء تجاه البائسين الفلسطينيين بالإضافة إلى القوانين التي تمنع الفلسطينيين من العمل أقفلت الطرق أمام الفلسطينيين وأصبح العديد منهم عاطل عن العمل والقسم الآخر يمارس المهن الشاقة رغم القوانين التي تمنعهم من ذلك وليس لديهم أي ضمان صحي أو تعويض نهاية الخدمة بمعنى آخر يستغلون براتب قليل و دون الحاجة إلى توقيع عقود عمل كل هذا جعل المستوى المعيشي للفلسطينيين متدني، ومع وجود حكومة نجيب ميقاتي اصدر وزير العمل طراد حمادة مرسوما شكل سابقة في تعامل السلطات مع الفلسطينيين إذ ينص هذا المرسوم على السماح للفلسطينيين بمزاولة بعض المهن و بشروط ,ولكن هذا المرسوم لم يكن لديه الصدى الايجابي على حياة الفلسطينيين فلا زالت المؤسسات والشركات ترفض تشغيل الفلسطينيين.

ومع اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري تأزم الوضع السياسي في المخيمات وتكثف انتشار عملاء المخابرات اللبنانية في المخيمات الفلسطينية (إذ يمكن لأي فلسطيني يعيش في المخيم تمييزهم نظرا للترابط الاجتماعي) وأدرك الناس خطورة الأمر وقلت أحاديثهم السياسية خوفا من تعسف قوى الأمن , وبعد مشاهدة شخص يدعى احمد أبو عدس على شاشة التلفاز وهو يعترف بمسؤوليته وتنظيمه عن عملية الاغتيال، (علما بان هذا الشخص هو من التابعية الفلسطينية )، و ازدادت الأمور تعقيدا, وتخوف الفلسطينيون من أن ينتقم اللبنانيون من المخيمات الفلسطينية، (مع إن الفلسطينيين كانوا متعاطفين مع لبنان في محنة اغتيال الحريري)، وكان خروجهم خارج المخيمات قليلة خوفا من أي تداعيات سلبية لاغتيال الحريري، وفي هذه الفترة كانت الضغوطات السياسية كبيرة على سوريا التي كانت تتوكل بأمن المخيمات وهذا مما اضعف المخيمات الفلسطينية و زاد التخوف من دخول الجيش اللبناني للمخيمات (علما أن الفلسطينيين لم ينسوا تعسف الجيش اللبناني تجاههم حينما كان فيها.)

وعلى جانب آخر انقسمت القوى السياسية في لبنان إلى قسمين , قسم موال , وقسم معارض، وهنا شددت منظمة التحرير الفلسطينية و الفصائل الفلسطينية على مختلف تياراتها على حيادية الجانب الفلسطيني نظرا لان هذه التداعيات كانت شانا داخليا لبنانيا و نظرا لحساسية الموقف، و التزم الجميع بهذا التوجه رغم محاولة القوى السياسية جر الفلسطينيين في هذه المعمعة التي كانت لا تفوت فرصة إلا وتذكر الفلسطينيين ولكن الفلسطينيين لم ينزلقوا في هذه الدوامة، وقد حاولت القوى السياسية آن ذاك استفزاز الفلسطينيين عن طريق الحديث عن سلاح المخيمات علما بان السلاح الموجود في مخيمات اللاجئين هو سلاح خفيف يملكه أي مواطن عادي وان السلاح الثقيل والمتوسط الذي كان بحوزة الفلسطينيين سلم إلى الدولة اللبنانية عام 1991 بقرار من منظمة التحرير الفلسطينية التي انه العمل العسكري انطلاقا من لبنان ,و علما بان السلطات اللبنانية كانت و ما زالت تستطيع أن تتسلم أي خارج عن القانون في المخيمات و كان يتم هذا بشكل عادي وبسيط، والجدير بالذكر أن المخيمات الفلسطينية في صيدا والجنوب مغلقة بشكل كامل ولا يسمح بإدخال مواد الإعمار إليها أي إنها محاصرة بشكل أو بآخر ورغم ذلك يتحدثون عن سلاح المخيمات, والغريب بالأمر أن هذه القوى لم تجد أي خطورة في السلاح الموجود لدى عصابات القتل والمخدرات و السرقة الموجودة في البقاع اللبناني(من المعروف أن الجيش اللبناني لا يسيطر على تلك المناطق رغم العمليات العسكرية التي يقوم بها وهذه المناطق هي عبارة عن بؤر مليئة بالمخدرات والمجرمين والخارجين عن القانون)، وكان موقف الفلسطينيين واضح وهو أن السلاح الفلسطيني والفلسطينيين هم تحت القانون اللبناني يلتزمن بما تقرره السلطات اللبنانية وهذا ما صرح به السيد محمود عباس، وهنا نجد أن الفلسطينيين كانوا متجاوبين مع ما يصدر عن الحكومة اللبنانية بشكل ايجابي. من هنا نجد إن السلاح الفلسطيني لم ولن يشكل خطرا على الأمن اللبناني ولكن هذه القوى السياسية تستخدم هذا الموضوع من اجل مآرب سياسية و مطامع طائفية ضيقة وهروب من الضغوط التي تتعرض إليها، و هناك قوى أخرى تستخدم قضية رفضها لتوطين الفلسطينيين في لبنان كورقة ضغط لإثبات وطنيتها و هروبا إلى الأمام علما بان الفلسطينيين أنفسهم رافضين بشكل قطعي للتوطين، و من هنا نجد أن الأطراف السياسية اللبنانية المتنازعة تستخدم قضية الفلسطينيين كمادة إعلامية هامة تدافع بها عن نفسها بوجه الضغوط التي تتعرض لها .

مع ازدياد الضغوط على سوريا اضطرت إلى الانسحاب من لبنان وكان السوريين هم القيمين على امن المخيمات وهذا مما سبب تخوف لدى الفلسطينيين من تعرضهم لأي اعتداء أو استفزاز من أي طرف من الأطراف وأدركوا خطورة المرحلة القادمة وكانوا حريصين على الوقوع في أي خطا قد يجرهم إلى نتائج لا تحمد عقباها، فالفلسطينيون يدركون أن الملف الفلسطيني سيفتح لا محال فالسوريين خرجوا من لبنان و اتفق الجميع على أن سلاح حزب الله هو شان داخلي يتفق عليه عبر الحوار عداك عن انه لا يوجد أي طرف لبناني قادر على أن يفتح ملف حزب الله ,ولذلك فالدور آت على قضية السلاح الفلسطيني و الجميع ينتظرون فتح هذا الملف بفارغ الصبر وبأقل أخطاء ممكنة.


        
 
علّق على المقال
 
التعليقات
 

free sony ericsson ringtone
free sony ericsson ringtone

Thanks! I like your blog!
 http://free-ring-tones.awardspace.com
free sony ericsson ringtone

eMail: aleksiss@msn.com URL: http://free-ring-tones.awardspace.com


Aleksis
great!

I appreciate your opinion!
my site:
womens clothing

eMail: aleksiss@msn.com URL: http://womens