>> content
 الصفحة العربيةlogo      
  beirut.indymedia.org   إرسال المقال      الأخبار 
 
 
          

سلطنة عمان إلى أين؟

from raida - 23.07.2005 15:21

في ذات الوقت الذي تمت مقاضاة البرلمانية والناشطة طيبةالمعولي صدرت مذكرةإحتجاز الشاعر والناشط عبدالله الريامي

بات الكتاب والشعراء ودعاة المجتمع المدني هم العثرة الحقيقية أمام سلطات التأخر والإنغلاق ، ذلك إن هذه السلطات تنظر الى التطور بمنأى عن سواها وعلى الأغلب يكون الآخر المختلف هدفها لا بل تنظر الى مجتمعاتها بأنها قطيع يساق الى الذبح ويزج في السجون إذا طالبه بتحديث القوانين

يأتي الخبر في هذه المرة من سلطنة عمان في ذات الوقت الذي ينشغل العالم بتصاعد حدة العنف والعنف المضاد وهناأنباء مؤسفة عن إعتقالات على خلفية رأي لايتوافق مع سلطات محلية بدءا بالإعتقالات التي تمت شهر ديسمبر من العام الفائت حيث طالت العشرات ، من أساتذة جامعيين وموظفين وطلبة ورجال دين مرورا بإصدار الحكم على البرلمانية السابقة والناشطة طيبة المعولي والذي يقضي بسجنها عاماً ونصف على خلفية دفاعها عن معتقلين سياسيين وانتقادها للفساد السياسي والمالي في السلطنة

وصولا الى إحتجازالشاعر والباحث الديمقراطي العماني عبدالله الريامي صباح الثلاثاء 12 يوليو حيث تم استدعائه للمثول أمام ما يعرف بالقسم الخاص في (القيادة العامة للشرطة بمسقط) على خلفية نشاطه الحقوقي وكتاباته المطالبة بالحريات المدنية والسياسية

والثابت في المعلومات الواردة إلينا إنه في ذات الوقت الذي أطلق الحكم على الناشطة طيبة المعولي اصدرت السلطات العمانية مذكرة شكلية

لإستدعاء الريامي الذي يمثل ينشط اسوة بمشاعر ابناء بلده

حيث يطالب جلاء مصير المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم

سبق وأعلن الريامي في 22/3/2004 عن محاججةفي مقال نشر على الانترنت يرد فيه على تصريحات وزير الثقافة العماني بشأن حرية التعبير والسياسات الثقافية للبلاد

وقد فند الريامي ماجاء من إدعاءات الوزير بذلك أمر يحدث لأول مرة بأن تناقش سياسات الحكومة وتصاعد آنذاك سقف النقاش ومطالبات الريامي تحرير الاعلام من سيطرة الحكومة ورفع الرقابة عن الكتب والفنون والانترنت والسماح بحرية التنظيم والعمل الثقافي ومطالب كهذه تعد سابقة أولى تصدرها عبدالله الريامي ما أدى إلى حجب حضوره بقرار من جهات عليا في السلطنة

ولم تلتفت المرجعيات التي تم إنتقادها محليا وعالميا وتابع الريامي بمطالبه عبر قناة العالم الايرانية التي إستضافته صحبة مع زميله الشاعر محمدالحارثي ، في برنامج عن نظام الحكم المستقل والاصلاح السياسي في عمان ، وقد شرح فيه الاوضاع السياسية والمدنية في البلاد وحقيقة أنه لا وجود لأي إصلاح سياسي

مما أعتبرته الحكومة أمرا خطيرا وأمر وزير الاعلام بوضع محمدالحارثي وعبدالله الريامي على القائمة السوداء و ومنعهم من أي ظهور إعلامي لهم شخصيا ولأعمالهم والتعتيم عليهم من قبل وسائل الاعلام العمانية ، وقد نشرت منظمة " مراسلون بلا حدود " بيانا حول القرار وبثته قناة الحرة في نشراتها الاخبارية ، وكذلك لجنة حماية الصحفيين الامريكية التي وجهت رسالة احتجاج واستفسار إلى السفير العماني بواشنطن

هذا وكان الريامي من السباقين لظاهرةالإعتصام في سلطنة عمان إشارة الى ابريل 2000 - حيث عمل على تنظيم وقيادة مظاهرة سلمية أمام السفارة الامريكية في مسقط في سابقة أولى وأخيرة من نوعها ، شارك فيها كتاب ومثقفون ونشرت وكالة الأنباء الفرنسية وقناة الجزيرة وقائعها ، كان الهدف منها مطالبة الولايات المتحدة بالضغط على اسرائيل لايقاف قمعها لانتفاضة الشعب الفلسطينى . وأيضا في عام2003 - نظم مظاهرة سلمية في مسقط إحتجاجا على الحرب التي تنوي الولايات المتحدة شنها على العراق ، مطالبا آنذاك الحكومة العمانية بعدم تقديم أراضيها ومساعدتها العسكرية للولايات المتحدة عبر قواعدها في عمان وهو أمر محظور على المواطنين التحدث فيه .

عبدالله الريامي في سطور:

شاعر وكاتب وناشط حقوقي مستقل من عمان ، منسق البرنامج العربي لنشطاء حقوق الإنسان في عمان، عضو مركز الخليج لحرية الصحافة .

ولد في القاهرة - مصر عام 1965 (11/ 7 /1965)

أحد مؤسسي الحركة الثقافية والشعرية الحديثة في عمان

أسس في 1991 منشورات نجمة في الدار البيضاء ، أصدرت 12 كتابا فكريا وأدبيا وتوقفت .

نشر كتاباته في صحيفة الخليج الاماراتية التي كانت ممنوعة التوزيع في عمان سنوات الثمانينات . ونشر منذ منتصف الثمانينات في مجلات أدبية متخصصه وصحف يومية ومواقع إلكترونية كثيرة على سبيل المثال : ( مواقف - لندن - ، ألف - قبرص ، المدى - لبنان / القدس العربي - لندن ،

الاتحاد الاشتراكي والعلم - المغرب / جهة الشعر jehat.com ، كيكا kikah.com )

دعي إلى مهرجانات شعرية عربية . استضافه اتحاد كتاب المغرب في لقاءات مفتوحه لقراءة قصائده ، وكذلك جمعيات ومجالس بلدية عديدة في المغرب .

أما في الجانب الشعري له أربع مجموعات شعرية وهي وفق الآتي ذكره

- 1 فرق الهواء ، منشورات نجمة ، 1992 ، الدار البيضاء

- 2 حرّا كالخطأ 1994 ، نشر إلكتروني .

- 3 غرام 1995 ، نشر إلكتروني .

- 4 (ملحد بالفطرة ، (مجموعة غير منشورة .

ترجمت بعض قصائده إلى اليابانية ، كما ترجمت له مجموعة شعرية إلى الفرنسية (لم تنشر )

نشرت عن أعماله الشعرية دراسات ومقالات عدة المسرح :

أسس في الرباط عام 1995 فرقة مسرح الشمس مع خمسة من المسرحين المغاربة بدعم من المركز الثقافي الفرنسي وعمل مديرا فنيا للفرقة مدة ثلاث سنوات .

في الكتابة المسرحية / دراماتورجيا :

الخمّارة للشاعر المغربي أحمد المجاطي ، 1995

كؤوس الشرق للشاعر الالماني جوته ، 1997

أمريكا للشاعرين أدونيس وسعدي يوسف 1998

أكاسيا - قصائد من الشعر العماني الحديث 2000

نيويورك لأدونيس 2001

في الاخراج المسرحي :

عرض " أكاسيا " أكتوبر 2001- مسقط

عرض " نيويورك " بحضور شخصي من المفكر والشاعر الكبير أدونيس وقام بالتأليف الموسيقي الفنان مرسيل خليفة . أكتوبر 2002 - مسقط -


Homepage: http://www.hrinfo.org


        
 
علّق على المقال
 
التعليقات
 




أنا عمانية ولأول مرة أسمع عن هذا الرجال (عبدالله الريامي ) فهل هو ناشط من أجل عمان والعمانيين أم من أجل الظهور الإعلامي والتصدير الخارجي ؟!
أمام بخصوص طيبة فكل عمان تحترمها وتقدرها و الحكومة تقدير مكانت شخصية مثل طيبة انتخبها الشعب وشرفت الحكومة كما شرفت البلد من خلال منبر مجلس الشورى الذي يعتبر صرح يتلاحم في الشعب والحكومة لصناعة الديمقراطية العمانية وأنا على يقين تام إذا كان مانشرتموه صحيح فإنها سحابة صيف وستنجلي فالاحكام التعسفيه لاتصدر في عمان لا من الحكومة ولا من أفراد الشعب ؟


عمان الديمقراطية
قائد فيلق

انا شاب عماني اوجه تحية ديمقراطية الى الاخ الريامي والاخ الحارثي والاخت المعولية والى كل عماني يداف عن القيم الانسانية وعن الحقوق الانسانية للشعب العماني , يجب عل الشعب العماني ان يفتخر بوجود هولاء الاخوة الطامحين الى التغيير في تحت ظل السلام والنصح والارشاد - وارد على الاخت العمانية كما تدعي التي علقت قبلي على هذا الخبر واقول لها لو كان المقال عن احد افراد الغناء او الفن او الازياء لكنتي الخبيرة به ولكن عندم يطرح اسم من من اسماء الشرفاء او القادة او الحكماء والحكام فان لسانك ينعقد 0
تحية شرف الى كل المخلصين من ابناء عمان

eMail: wak222@maktoob.com



ابو فهد

انا شاب عماني اتساءل في هذا البلد اذا قال شخص الحق قاموا علية ان الاشخاص المذكورين الريامي وعبدلله الحارثي وطيبة هم يقولون الحق وما يحصل في هذة البلد من ظلم وتعسف لكرمة الموطن العادي الذي ليس لة لحق العيش في بلادة بكرامه حيث ان العماني اصبحت حياة تعب وكراهية وفسق وتدني في الشرف والكرامة بسبب عدم وجود ما ينصف الحق واقول علي العماني صاحب هذة الا رض الذي هو من اب وجدعلية التفكير قبل ان تدوس علية اقدام اصحب الظلم وهم اصحاب الشان في هذة الحكومة