>> content
 الصفحة العربيةlogo      
  beirut.indymedia.org   إرسال المقال      الأخبار 
 
 
          

ماذا حصل في القاهرة

from raida - 03.06.2005 00:00

25 مايو 2005
حدث أمام نقابة صحفيي مصر، في يوم عرس الديمقراطية، والاستفتاء على تعديل الدستور

مقالات متعلقة:
الاربعاء: مصر ترتدى السواد
إقالة حبيب العادلي.. ولا شيء أقل من ذلك

Related stories in English EGYPT WEARS BLACK IN MOURNING
ARRESTS OF ACTIVISTS AND MEDIA
Police lead ruling party thugs to attack
MORE PICTURES OF POLICE BRUTALITY
JOURNALISTS UNION (in arabic)
Egyptian security arrests activists and media people
EGYPTIAN SECURITY FORCES (in arabic)
Nothing less than the Resignation of Habib El Adly
More links
KIFAYA MOVEMENT



Tearig off her shirt
Tearig off her shirt

شاهد عيان: ما حدث لا يوصف أكثر من 100 شاب ضربوا حلقات حوالي 10 حلقات متوالية حول 7-9 شباب والفتاة من المتظاهري من حركة كفاية، بعدما أشار إليها أحد الضباط، وقال: "هاتوها بنت *** دي.. وأخذوا يمدوا أيديهم عليها فمزقوا لها ملابسها حتى صارت أشبه بالعارية لا يسترها إلا القليل جدا ثم رماها أحدهم على الأرض وألقى بنفسه عليها وبعض من داخل الحلقة يمسك برجيلها ويديها والآخر يتعامل معها ويهتك عرضها وهي تصرخ بأعلى صوتها أنا شاهدت الواقعة لأنني كنت في دور علوي بالنقابة من تحت مستحيل تشوف لأنهم غطوها كاملة ورأيتها تزحف على الأرض داخل الدائرة تحاول أن تتخلص من هذا الحيوان فيقع عليها آخر وهكذا حتى كادت أن تموت وعندما رفعها بعض رجال الأمن خوفا من أن تموت وجدناها عارية ولا يسترها إلا الحقيبة التي في يدها تستر عورتها بيدها وحقيبتها منظر فظيع وبعدها بساعة ونصف تكرر المشهد وكأنه متفق عليه مع واحدة تانية نفس المشهد شيئ مرعب تخيلتها أختي او زوجتي ووجدتني مشلو لاغير قادر عن نصرتها أحسست بالعجز شعور مدمر

نقابة الصحفيين وكفاية تتهمان الحزب الوطني في مصر بالتحرش الجنسي
أعلن وزير الداخلية المصري حبيب العادلي اليوم الخميس 26 - 5 - 2005 أن 82,86 % من الذين شاركوا في الاستفتاء على التعديل الدستوري الذي يتيح انتخاب رئيس الجمهورية بين اكثر من مرشح قالوا "نعم" وان نسبة المشاركة بلغت 53,46%. واتهمت نقابة الصحافيين المصريين وحركة كفاية الحزب الوطني الحاكم بارتكاب تحرشات جنسية بحق مواطنات أثناء تظاهرات وفاعليات أمس.
وأوضح وزير الداخلية المصري أن نسبة الذين قالوا "لا" بلغت 14,17 %. واكد ان 17,184302 ناخب شاركوا في الاستفتاء من بين 32,036353 مقيدين في جداول الانتخابات المصرية وان عدد الاصوات الصحيحة بلغ 16,405446 والاصوات الباطلة 478, 856.
وقال اللواء العادلي ان عدد الذين ايدوا التعديل الدستوري بلغ 13,593552 فيما رفض التعديل 2,811894 ناخبا. وكان مجلس الشعب المصري اقر في 10 مايو/ايار الجاري, بناء على طلب الرئيس المصري حسني مبارك, صيغة التعديل الدستوري الذي يتيح لاول مرة في تاريخ مصر اختيار رئيس الجمهورية بالاقتراع المباشر بين اكثر من مرشح.
لكن المجلس وضع شروطا اعتبرتها المعارضة "تعجيزية ومانعة" وقررت مقاطعة الاستفتاء. وبموجب التعديل الذي تم اقراره فان من يرغب في الترشيح لرئاسة الجمهورية يتعين عليه الحصول على تأييد 300 عضو منتخب في مجلسي الشعب والشورى وفي المجالس المحلية على ان يكون من بينهم 65 عضوا على الاقل من مجلس الشعب و25 من مجلس الشوري وان يكون الباقون من اعضاء المجالس المحلية في 14 محافظة على الاقل من محافظات مصر ال22.
وتم تجميع كافة نتائج الفرز الذي بدأ منذ مساء امس مباشرة بعد اغلاق مكاتب الاقتراع من اللجان العامة على مستوى الجمهورية و البالغِ عددُها اكثر من 320 لجنة. وسيكون هذا الاستفتاء هو الأخير الذي ستعلن نتائجه وزارة الداخلية وفقا للتعديل الدستوري الجديد حيث ستوكل عملية الإعلان عن نتائج أية انتخابات أو استفتاءات في المستقبل إلى اللجنة العليا للانتخابات التي سيتم تشكيلها من القضاة والشخصيات العامة.
وكانت تقديرات مبدئية بناء على تصريحات مصدر في وزراة الداخلية أشارت إلى ان المؤشرات الاولية "تظهر نسبة مشاركة ضعيفة في القاهرة ومرتفعة في محافظات الصعيد والدلتا. جاء ذلك بينما أعلنت الحكومة والمعارضة نجاح حملة كل منها في حشد الناخبين أو إقناعهم بمقاطعة الاستفتاء.
وفي بيان اصدرته اليوم اتهمت نقابة الصحفيين المصريين أعضاء قياديين في الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم بالتحريض على "هتك العرض العلني لسيدات وفتيات من بينهن صحافيات", ودعت الى "انزال اشد العقاب بالمخططين والمفذين لهذه الجريمة".
واكد البيان ان "مجلس نقابة الصحافيين روعته جرائم ووقائع تعرض مواطنين ومواطنات وعدد كبير من الصحافيين لاعتداءات وحشية وصلت الى حد هتك العرض العلني لسيدات وفتيات من بينهن صحافيات كن يؤدين واجبهن المهني".
واضاف ان "هؤلاء جميعا وقعوا في ايدي عصابات ماجورة من البلطجية والمجرمين واصحاب السوابق قاموا بضربهن وتعريتهن وملامسة اجزاء حساسة من اجسادهن بتوجيه مباشر من اعضاء قياديين في الحزب الوطني الحاكم وفي حماية وحراسة الشرطة".
واضاف البيان ان "مجلس نقابة الصحافيين يعبر عن أقصى درجات الغضب والاشمئزاز من هذه الجرائم الدنيئة ويؤكد انه لن يدع هذا الحدث يمر دون انزال اشد العقاب بالمنفذين والمخططين بعد تحقيق قضائي عاجل وناجز وشفاف تشرف عليه جهات موثوقة وتعلن نتائجه للراي العام".
من جهتها اتهمت حركة كفاية المعارضة النظام المصري بارتكاب تجاوزات ضد المعارضين و"تحرشات جنسية" ضد فتيات وسيدات خلال تظاهرات وقعت امس احتجاجا على التعديل الدستوري الذي يتيح اجراء الانتخابات الرئاسية بين اكثر من مرشح بشروط ترفضها المعارضة.
وقال بيان لحركة كفاية "لقد كسروا عظامنا واسالوا دماءنا وهتكوا اعراض زميلاتنا في سبيل فرد واحد". واكدت كفاية ان المسؤول عن هذه "الاعتداءات بلطجية ونشالون ومجرمون واصحاب سوابق يرفعون صورة الرئيس (حسني مبارك) في يد والعصي والسكاكين والحجارة في اليد الاخرى".
واضاف البيان ان هذه الاساليب استخدمت "لارهاب الاحرار المناضلين الذين رأوا 24 عاما من الانحطاط والفساد والعفن وان الشعب لا يحتمل 24 ساعة اخرى". وكان انصار للحزب الوطني الحاكم ورجال شرطة بزي مدني اعتدوا بعنف امس الاربعاء على ناشطين من كفاية حاولوا التظاهر في القاهرة احتجاجا على التعديل الدستوري الذي جرى الاستفتاء عليه في اليوم نفسه.
وكان قد تم التحرش جنسيا بسيدات, من بينهن صحفيات, كما تم شدهن من شعورهن وضربهن فيما كانت قوات الامن تفتح الطريق لانصار الحزب الوطني حتى يمكنهم الوصول الى مكان تجمع ناشطي كفاية كما لاحظ مراسلون لفرانس برس.
واعتبرت كفاية ان "تعديل الدستور بالطريقة التي صاغها ترزية قوانين الحزب الوطني هو في حقيقة الامر تكريس للسلطة في يد الرئيس وتمهيد من بعده لولده وتمكين وتامين لرموز الفساد والنهب والسلب".
وتابع البيان انه تم اعتقال "عشرات واصابة عشرات كما تم الاعتداء على زميلات في يوم الاستفتاء الصوري الذي شهد صناديق خالية ولجان خاوية تنتظر الثلاث تسعات المعهودة لوزير الداخلية", في اشارة الى نسب التاييد المعتادة للحكومة التي تتجاوز عادة ال 90%.
وقال البيان ان "النظام فاشل وفاسد واصبحت ايامه معدودة" وان "الخزي والعار يلفانه من كل جانب". وختم البيان "ان المصريين ياسفون لافعال حكومتهم حين يراها العالم عبر الفضائيات: ضرب وركل وهتك وعنف في مواجهة شباب مسالمين ضجوا من الفساد فقالوا كفاية".

صحفية تتعرض لتحرش جنسي
وكانت منطقة وسط القاهرة تحولت أمس إلى ما يشبه "ساحة قتال" بين الشرطة ومتظاهرين من أحزاب المعارضة وحركة "كفاية". واتهمت صحفية مصرية انصار الحزب الوطني الذين تظاهروا اليوم امام نقابة الصحفيين في القاهرة بالتحرش بها جنسيا وبتمزيق ملابسها.
وقالت نوال علي الصحافية بجريدة "الجيل" التي يصدرها حزب "الجيل" المعارض لوكالة الأنباء الفرنسية "حاولت دخول نقابة الصحفيين بعد الظهر ولكني فوجئت بمتظاهري الحزب الوطني يحيطون بي ويتحرشون بي جنسيا وقد مزقوا ملابسي بعد ان ارتميت على الارض".
وااضافت ان احد زملائها من الصحفيين استطاع مساعدتها واخراجها "واكتشفت بعد ذلك انه تمت سرقة الهاتف المحمول الخاص بي وسوار وعقد من الذهب كنت اضعه وكذلك كل ما كان في حقيبتي الشخصية".
واعتبر سكرتير عام نقابة الصحافيين يحيى قلاش ان "ما حدث تجاوز غير مقبول ونوع من انواع البلطجة غير المسبوقة". واضاف ان النقابة "ستتقدم فورا ببلاغ الى الشرطة وستقدم شكوى الى النائب العام صباح الخميس".
وقال منسق حركة كفاية جورج اسحق ان "ناشطات اخريات من كفاية تعرضن للضرب وتم تمزيق ملابسهن من قبل انصار الحزب الوطني". واضاف "ما حدث اليوم من قبل الشرطة وانصار الحزب الوطني لا مثيل له من قبل وهو انتهاك فاضح لحقوق الانسان ولحرية الراي وهي رسالة يوجهها النظام مفادها ان من يعترض سوف يواجه بكل قسوة".
وكان ناشطو كفاية حاولوا تنظيم تظاهرتين اليوم امام ضريح سعد زغلول (الزعيم الوطني المصري الذي قاد ثورة 1919 ضد الاحتلال البريطاني) ثم امام نقابة الصحافيين احتجاجا على الاستفتاء على الدستوري ولكن انصار الحزب الوطني كانوا يلاحقونهم ويقومون بتظاهرات مضادة.
وتعرض عدد من نشطاء كفاية للضرب من قبل الشرطة ومن المتظاهرين الذين حشدهم الحزب الوطني. وكانت احزاب المعارضة اضافة الى حركتي كفاية والاخوان المسلمين دعت الى مقاطعة الاستفتاء اذ تعتبر ان التعديل الدستوري المقترح يتضمن "شروطا تعجيزية ومانعة".
ووفقا لنص التعديل الذي يجرى الاستفتاء عليه يتعين على من يرغب في الترشيح لرئاسة الجمهورية الحصول على تاييد 300 من اعضاء مجلسي الشعب والشوري والمجالس المحلية التي يهيمن عليها الحزب الوطني الحاكم.


اعتقالات في صفوف المتظاهرين
وفي سياق غير بعيد، قال ناشطون من حركة "كفاية" إنه جرت اعتقالات لبعض المتظاهرين، وضرب بعضهم الآخر بالهراوات. وتم استدعاء حوالي 50 من أنصار الحزب الوطني الحاكم لمكان المظاهرة للقيام بمسيرة مضادة، ولكن لم تحدث احتكاكات بين الجانبين. حيث انصرف متظاهرو "كفاية" إلى الشارع الذي تقع فيه نقابة الصحفيين. من جانبهم رفع مؤيدو الحزب الوطني شعارات "مش كفاية، مش كفاية احنا معاك للنهاية"، و"يا جمال (نجل الرئيس المصري) قول لأبوك احنا معاك على طول".
وشهدت مدينة الإسماعيلية (120 كلم شمال القاهرة) تظاهرات احتجاج أيضا فرقتها الشرطة بالقوة. وكان أحد رؤساء القبائل في هذه المحافظ قرر تخصيص سيارات لرحلات ترفيهية وقضاء يوم كامل بالنسبة للعائلات عقب الانتهاء من عملية التصويت في الاستفتاء.
وقالت مصادر صحفية إن صراعا محموما بين عدد من رجال الأعمال من أعضاء الحزب الوطني الذين يحلم كل واحد منهم بمقعد في مجلس الشعب القادم بإظهار نفوذهم من خلال دعوة المواطنين للذهاب للاستفتاء، وبسبب السجال بين الطرفين (معارضة وحكومة) فقد ارتفعت تسعيرة الأصوات بشكل غير مسبوق في مثل تلك المناسبات.
وأعلن أحد رجال الأعمال في حي حلوان عن ثمن قدره ثلاثون جنيها بالإضافة لوجبة طعام لكل من يذهب للاستفتاء. أما في حي الهرم التابع لمحافظة الجيزة فقد قرر أحد رموز الحزب الوطني وهو عضو بمجلس الشعب دفع أربعين جنيها بالإضافة لأربع زجاجات مياه غازية لكل ناخب في حالة توجهه لصناديق الاستفتاء.
ومن بين العروض المثيرة للدهشة ما تقدم به رجل أعمال في مجال تجارة استيراد قطع غيار السيارات بحي كوبري القبة، وقد أكد لأصدقائه الذين يساعدونه في جمع قوائم للراغبين في التصويت عن قبوله تقديم قرص فياغرا ووجبة غداء أو قيمتها المادية لكل مواطن يوافق علي الذهاب ضمن مجموعات للإدلاء بصوته.
وفيما تعرضت فتوى للدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر اعتبرت عدم التصويت كتما للشهادة، لانتقادات حادة من بعض أئمة المساجد وأساتذة الجامعات، خرجت تصريحات اليوم لمفتي مصر الدكتور علي جمعة مؤيدة لهذه الفتوى.


Homepage: http://www.alarabiya.net/Article.aspx?v=13361


        
 
علّق على المقال
 
التعليقات
 

حسبى الله ونعم الوكيل